تُطلق CODERE تحقيقًا حول تقارير LatAm المالية

Agamenón Nieto Urías - 10-10-2019

تُحقق Codere في الأوضاع الماليةلقد بدأت مجموعة CODERE Group بالتحقيق في أوجه التضارب المحتملة في التقارير المالية لبعض فروع المجموعة بأمريكا اللاتينية في النصف الأول من عام 2019. وقد سمح مشغل الكازينو إعلان نتائج التحقيق بتخفيض إيراداته للسنة بأكملها بما يصل إلى 20 مليون يورو. 

تعُد CODERE شركة بارزة متعددة الجنسيات مقرها إسبانيا تعمل ضمن قطاع الألعاب الخاص في أوروبا، إلى جانب أقاليم أمريكا اللاتينية من الأرجنتين والبرازيل وكولومبيا والمكسيك وبنما وأوروغواي. واعتبارا من 2018، تمكنت الشركة من إدارة ما يقرب من 60000 ماكينة من ماكينات لعب القمار، و150 قاعة قمار، و8000 موقع مراهنة، إلى جانب 4 مضمار سباق والعديد من كيانات ألعاب المقامرة على الإنترنت.

المبالغة المحتملة في النتائج

لقد أظهرت التحقيقات الأولية أن عددًا من الشركات التابعة للمجموعة، التي لم تذكر اسمها حتى الآن، ربما تكون قد ضخمت النتائج المبلغ عنها بما يتراوح بين 13 مليون يورو و18 مليون يورو. وإذا اتضح أن ذلك صحيح، فسوف يتأثر بشكل كبير بأرباح الشركة طوال العام قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك وإهلاك الدين. غير أن CODERE سرعان ما أضافت أنها لم تكتشف بعد أي شيء سيكون له أثر إضافي على مركز السيولة لديها. كما لم تكشف عن أي نوع من التدفقات النقدية غير الملائمة.

وتعتقد أن هذه حادثة منفردة قد لا تؤثر إلا على أرقام 2019 في هذه الأسواق، وفقًا للمنظمة. وسيقوم بالتحقيق مستشار خارجي يحظى بالاحترام، وسيتم إطلاع النتائج عبر القنوات المناسبة.

خلاف ذلك، فإن الأمور تسير على ما يرام

شهد شهر أيلول/سبتمبر من هذا العام صافي خسارة المجموعة في النصف الأول من عام 2019 حيث انخفض بنسبة 80% تقريبًا. وهذا بالرغم من عدم الاستقرار السياسي في الأرجنتين مما أدى إلى انخفاض الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك وإهلاك الدين في السوق بنسبة 37% تقريبًا.

ويمكن أن يعزى الانخفاض في الإيرادات الأرجنتينية إلى حد كبير إلى الانخفاض الحاد في قيمة البيزو الأرجنتيني، الذي كان بدوره مدفوعًا بنتيجة انتخابات أولية تنبأت بفوز البرتو فرنانديز، المعارض البيروني.

وبلغ إجمالي الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك وإهلاك الدين الذي أعدته CODERE Group 165 مليون يورو، جاء منها نحو 115 مليون يورو مباشرة من سوق أمريكا اللاتينية. ومن بين هذه EBITDA (الأرباح قبل الفوائد والضرائب والاستهلاك وإهلاك الدين)، جلبت الأرجنتين ما يزيد قليلاً عن 34 مليون يورو، وكانت المكسيك مسؤولة عما يزيد قليلاً عن 61 مليون يورو، وشهدت بنما تدفق 5.8 مليون يورو في خزائن المجموعة. وكانت أوروغواي مسؤولة عن 10 ملايين يورو، وكولومبيا تزيد قليلاً عن 3 ملايين يورو.

 وكانت المنظمة تتوقع في السابق تحقيق أرباح فيما يتعلق بسنة كاملة قبل الفوائد والضرائب والإهلاك وتراوح مجموع الاستهلاك بين 280 مليون يورو و290 مليون يورو، مما يعني أن آخر رقم متوقع سيتراوح بين 260 مليون يورو و270 مليون يورو.